شخصية

ريشي كابور...مسيرة حافلة

القضية 03, 2020

ريشي كابور...مسيرة حافلة

أرتي كابور سينج |مؤلف

القضية 03, 2020


كان الفنان ريشي كابور أحد رموز السينما الهندية في ظل العروض الفنية الرائعة التي قدمها والشخصيات ذات المغزى التي جسدها بصورة تكاد لا تنمحي من الذاكرة الفنية لعشاق ومحبي السينما الهندية. تُلقي آرتي كابور سينج من خلال السطور التالية نظرة سريعة على المسيرة الفنية الحافلة لهذا النجم الكبير.

كان الفنان ريشي كابور قد وصف نفسه ذات مرة بأنه “جيل وسط بين أب مشهور وابن مشهور.” ظهر الفنان راشي كابور لأول مرة على الشاشة الفضية وهو في الثانية من عمره في واحدة من مسرحيات جده الفنان بريثفيراج كابور. وكان كل ما على الطفل شينتو(وهو نفس الاسم الذي أطلقه على كلبه الأليف) القيام به هو النوم على سرير أطفال. وفي وقت لاحق ، عندما كان راشي طفلاً صغيراً ، ظهر في أغنية “بيار هوا إيكرار هاو” في أولى أفلام راج كابور بعنوان “شري420” إنتاج عام 1955. ولكن حتى تلك الفترة، لم يكن الشاب راشي كابور مهتماً بالدخول إلى عالم السينما. و كتب راشي كابور في سيرته الذاتية بعنوان “خولام خولا:ريشي كابور” قائلا: “على الرغم من إرث العائلة السينمائي الكبير، فقد كنت تقريباً مثل والدي إلى حد كبير في سنواته الأولى، إلا أنني لم أكن متشوقاً للدخول إلى نفس المجال الذي كان لأسرتي فيه باعاً طويلاً.”. عندما كان كابور في السادسة عشر من العمر، أخذه والده خلال تصوير فيلم “ميرا نام جوكير”، وبدأ في الاستمتاع بعملية صناعة الأفلام. ولا عجب في أن يتمكن راشي كابور في طفولته من الحصول على الجائزة الوطنية لأفضل طفل فنان عن دوره في ذلك العمل الفني.

أصبح الفنان الشباب راشي كابور بين عشية وضحاها نجماً لامعاً ومعشوق جمهور الشباب منذ مشاركته في أولى أفلامه بعنوان “بوبي” (إنتاج عام 1970). وقبل ظهور ذلك الفيلم ، كان الأبطال ممن هم في منتصف الثلاثينات من العمر يلعبون الأدوار الرومانسية في الأعمال الفنية. أما فيلم “بوبي” فقد كان يدور حول قصة حب خلال فترة المراهقة. و قد أدى كابور بإطلالته الشبابية الساحرة ذلك الدور بصورة مثالية. ومن المثير للاهتمام أنه على الرغم من أنه كان نجل المخرج وممثلاً حائزاً على جائزة وطنية ، فقد كان محور الفيلم للبطولة النسائية وهي شخصية بوبي”. وكثيراً ما يقول كابور:”بالنسبة لوالدي ، القصة دائماً هي الأهم وبعد ذلك العائلة.”

< dir=”rtl”>ريشي كابور مع زوجته نيتو كابور وابنه رانبير كابور

تعد مسيرة الفنان ريشي كابور ، بتقديمه أكثر من 100 فيلم في رصيده السينمائي، واحدة من أطول المسيرات الفنية في سينما بوليوود، حيث لعب أدوار البطولة في الأفلام الرومانسية خلال الفترة من السبعينيات إلى أواخر التسعينات. وذكر كابور في كتابه: “الصورة التي كانت شائعة عني خلال فترة السبعينيات أو الثمانينيات هي نجم رومانسي مثل كازانوفا يرتدي أحدث صيحات الموضة ويغني ويمسك بالجيتار في يد وفتاة في اليد الأخرى.”\كانت دور السينما الهندية في السبعينيات والثمانينيات ، عندما كان كابور مسيطرا على المشهد الفني، تدور حول الحب بين الشباب والفتيات، والموسيقى والرقص، والحياة الصاخبة. وأدى ريشي كابور كل هذه الأدوار بل وأكثر من ذلك بكثير. وقد وصف الصحفي السينمائي دينيش راهيجا  الفنان كابور بأنه ” عارض أزياء مثالي ينتمي لحقبة السبعينات.”

ثوب فني جديد مع تغير الزمن

مع تغير الزمن، تغيرت خيارات الناس، وابتعد كابور عن الشاشة؛ والنجاح الأخير الذي حققه كان في فيلم “تشاندني” (إنتاج عام 1989) عندما كان في أواخر الثلاثينيات من عمره. وعندما نسيته الجماهير، عاد كابور مرة أخرى من خلال فيلم “لاكي باي تشانس” (إنتاج عام 2009) عول عليه المنتج رومي رولي، واستطاع بالفعل أن يرسم على وجه الجماهير البسمة. وفي العام التالي، عاد كابور مرة أخرى بالظهور في فيلم “دلهي-6” للمخرج راكيش أوبراكاش ميهرا مع أبيشيك باتشان وسونام كابور.لم يكن الجمهور قد تعرف من قبل على شخصية ريشي كابور الجديدة كفنان يتسم بالنضوج والقوة والتنوع في اختياراته للأدوار.وقال كابور في حوار صحفي أٌجري معه في عام 2012: “إنني أستمتع الآن أكثر من أول 25 سنة من مسيرتي الفنية. اعتدت أن أكون البطل المطلق للعمل، وأن أغني الأغاني وأبهر البطلات وأرقص وأركض حول الأشجار.الآن، أنا أستمتع بنفسي بصورة أكبر.” خلال الفترة الحالية، أجرب أدوار جديدة وأكتشف الممثل بداخلي. وفي هذا الوقت، ظهر كابور لأول مرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي مساحة استطاع أن يسيطر عليها بما قدمه من منشورات تجمع بين البهجة والسعادة وأحيانا إثارة الجدل والأمانة، وكان يسعد متابعيه. وكان يحرص على إشاعة البهجة بين متابعيه وحرص على ذلك حتى اللحظة الأخيرة من عمره، وذلك وفقا لما ذكره الأطباء المعالجون له. استطاع كابور كفنان أن يعيد اكتشاف نفسه عدة مرات خلال مسيرته الفنية، واستطاع أن يحقق النجاح، الأمر الذي يثبت أن الممثلين الجيدين يصبحوا أفضل مع تقدمهم في العمر!

الفنان ريشي كابور يدشن كتاب سيرته الذاتية في مهرجان جايبور الأدبي في دورة عام 2017

أرتي كابور سينج

رتي هي كاتبة مستقلة تمتلك خبرة صحفية تصل إلى ما يقرب متن عشرين عاماً في وسائل الإعلام المختلفة. وبعد حصولها على درجة الدكتوراة في الدراسات السينمائية، اتجهت إلى تحقيق شغفها الآن باكتشاف العالم. وتكتب آرتي في موضوعات مختلفة مثل: الطعام والترفيه والأفلام والسفر والصحة وحياة المشاهير.
error: Content is protected !!