الوزارة تتحدث

افتتاحية العدد

القضية 05, 2019

افتتاحية العدد

آفاق الهند |مؤلف

القضية 05, 2019


أصبحت الهند في عام 2019 الدولة التي تضم خُمس شباب العالم ، حيث إن 65 مليون من مجموع سكانها تقل أعمارهم عن 25 عاما، الأمر الذي يطرح تساؤلاً هاماً حول مدى ارتباط هذا الجيل من الشباب من سكان الهند بتقاليدنا القديمة. ونتناول على صفحات هذا العدد من مجلة “آفاق الهند” كيف تستوعب و تتناقل الأجيال جيل بعد جيل في البلاد تقاليد و موروثات الحضارة والثقافة الهندية التي تعود بجذورها إلى ما يقرب من خمسة آلاف عام.

لقد كانت الهند خلال الأشهر القليلة الماضية محور اهتمام ومحط أنظار العالم، حيث رحب رئيس الوزراء ناريندرا مودي بالرئيس الصيني شي جين بينج خلال القمة غير الرسمية الثانية بين الهند والصين في مامالابورام و بعدها اللقاء الذي جمع بين رئيس الوزراء مودي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الجولة الخامسة من المشاورات بين حكومتي البلدين. وشكل هذان اللقاءان توجهاً ونهجاً جديداً تبنته الهند مؤخراً يعمل على تعزيز علاقات الهند الدبلوماسية بكافة دول العالم. ونأخذ القارئ العزيز في رحلة سريعة إلى بانكوك لمتابعة لقاء دول شرق آسيا في إطار قمة شرق آسيا الرابعة عشرة لنفهم بصورة أكبر كيف تؤثر شراكاتنا مع دول هذه المنطقة من القارة على صورة الهند على الصعيد العالمي. ثم نتوجه سوياً إلى المملكة العربية السعودية لنتعرف على ما دار خلال زيارة رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي إلى المملكة والتي استغرقت يومين.

في ضوء الارتباط الكبير والواضح لأفلام السينما الهندية بالتوجهات المعاصرة ، نسافر على صفحات العدد إلى ولاية جوا لمتابعة فاعليات الدورة الخمسين من مهرجان الهند السينمائي الدولي، الذي يركز أيضاً على تطور الأفلام الإقليمية وصناعة الأفلام في الهند بصورة عامة. واحتفى المهرجان في هذه الدورة بمجموعة من أفضل الأعمال السينمائية، التي تم انتاجها في مختلف أنحاء العالم. ونتحاور مع أيوشمان كورانا الممثل الحائز على جائزة أفضل ممثل على المستوى القومي، نظراً لما قدمه من أفلام تهدف إلى تقديم المشكلات التي يواجهها الناس في الفترة الحالية وكيفية التعامل معها وإيجاد حلول لها.

تتضح أهمية الثقافة الهندية العريقة في القرن الحادي والعشرين بصورة جلية من خلال العديد من المظاهر مثل: ممارسة اليوجا التقليدية والحرص على العمل بفخر على الارتقاء بأشكال فنية محلية في أقاصي البلاد أو حتى من خلال المهرجانات التي تحتفي بتراث الماضي المجيد النابض بالحياة. ويعبر الكاتب والمؤلف الشهير المتخصص في الأدب الهندي أميش عن رأيه في هذا الموضوع من خلال أحد المقالات على صفحات العدد.

ثم نصحب القارئ العزيز في رحلة إلى منطقة سبيتي عبر جبال الهيمالايا للتعرف عن قرب على الثقافة السائدة في هذه المنطقة والتي استطاعت الاستمرار إلى اليوم على مدى العصور الماضية لتقدم نموذجاً مثالياً على الأخوة والتنوع و التكامل. وفي طريق عودتنا من هذه المنطقة، نتوقف على صفحات باب “قصة صورة” لمشاهدة مختلف الوجهات السياحية المتميزة التي تعكس الثقافة المتنوعة للبلاد من خلال مجموعة من المهرجانات الثقافية المليئة بالبهجة والألوان.

رافيش كومار

error: Content is protected !!