الوزارة تتحدث

افتتاحية العدد

القضية 01, 2021

افتتاحية العدد

آفاق الهند |مؤلف

القضية 01, 2021


.

تعمل الهند، بصفتها أكبر دولة مصنعة للقاحات في العالم، على إرسال دفاعات كبيرة وثابتة من اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 المصنوعة في الهند إلى الدول المجاورة و الدول الصديقة في مختلف أنحاء العالم. وقدمت الهند أيضًا إمدادات طبية إلى ما يقرب من 150 دولة بعضها على أساس تجاري وأخرى على أساس غير تجاري. إن نجاح هذه المبادرة يعد شاهداً على أهمية الحملة التي أطلقها رئيس الوزراء ناريندرا مودي “اصنع في الهند” وتعكس كذلك التزامه بمساعدة المجتمع الدولي على مكافحة الوباء.

في هذا العدد من مجلة “آفاق الهند”، نلقي نظرة عن كثب على الطريق الذي انتهجته الهند لتعزيز علاقاتها الثنائية مع دول الخليج خلال فترة الوباء. وقد وفرت تلك الظروف كذلك سٌبلاً جديدة للتعاون وإرساء الشراكات في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية الناشئة للمساعدة في انتعاش الاقتصاد العالمي.

في الوقت الذي تكافح فيه الدول في كافة أنحاء العالم لإنعاش النمو الاقتصادي خلال حقبة ما بعد الوباء، كان اقتصاد الهند يستفيد من نظامه القوي الداعم للشركات الناشئة. ففي عام 2020، انضمت 12 شركة ناشئة من الهند إلى نادي اليونيكورن المرموق، الذي يدخل في عضويته الشركات الناشئة التي تخطت قيمتها مليار دولار. ونلقي من خلال العدد كذلك النظر على كيفية تمكن الشركات الناشئة من إيجاد فرص جديدة للعمل مع قيامها في الوقت ذاته بدعم  مبادرة رئيس الوزراء مودي الخاصة بجعل الهند دولة تعتمد على ذاتها.

في إحدى خطاباته الإذاعية الأخيرة للأمة، أشاد رئيس الوزراء مودي بالجودة العالية للزعفران الذي يتم انتاجه في جامو وكشمير. ونتناول بمزيد من التفاصيل من خلال أحد الموضوعات تنوع، الذي يتميز به الزعفران وفوائده الصحية العديدة. ولعشاق الطهي نصيب كبير في هذا العدد من خلال باب المطبخ الهندي الذي نقدم من خلاله الأطباق التي يتميز بها المطبخ البارسي. ومع استعداد طائفة البارسي في الهند للاحتفال بمهرجان نافروز في 21 مارس، نوضح كيف يمثل الطعام جزءاً لا يتجزأ من ثقافة هذه الطائفة وتاريخها.

ونسلط الضوء على صفحات باب “المؤسسات” في هذا العدد على أكاديمية الدفاع الوطني، وهي إحدى المؤسسات العسكرية المرموقة في العالم، والتي تدرب الطلاب، الذين ينضمون بعد ذلك لقوات الجيش والقوات البحرية والجوية. ولا يقتصر التدريب المٌقدم في الأكاديمية على التدريبات الأكاديمية والدفاعية فحسب، بل يغرس أيضاً في مفاهيم الانضباط والزمالة وقيمة التعاطف في نفوس المتدربين من الطلاب،الذين يصبحون بنهاية التدريب ضباطاً عسكريين على طراز عالمي.

مما لا شك فيه أن الانضباط يٌشكل حجر الأساس في مجال الرياضة، وهنا نشير لمقتطفات من الخطاب الإذاعي لرئيس الوزراء مودي، الذي سلط خلاله الضوء على النجاح العالمي للفن الهندي للدفاع عن النفس المعروف باسم “مالاخامب”. إننا نكتشف يوماً بعد يوم أشكالاً مختلفة من الفنون الهندية للدفاع عن النفس.

 

ونقدم كذلك على صفحات هذا العدد تحية تقدير وإجلال للدكتور هومي جهانجير بهابها، الذي قاد برنامج الطاقة النووية المدنية في البلاد علاوة على الدور البارز والفعال الذي لعبه في إرساء مؤسستين من المؤسسات الرائدة في مجال البحث العلمي على مستوى الهند وهما: معهد تاتا للبحوث الأساسية، ومركز بابها للبحوث الذرية.

error: Content is protected !!